فوائد الموز الأحمر

بواسطة : لين مصطفى

منذ 11 شهر

161

 قراءات
فوائد الموز الأحمر

الموز الأحمر

تُعدّ فاكهة الموز أحد أشهر أنواع الفاكهة في جميع أنحاء العالم، وتحتوي على العديد من المواد الغذائيّة الأساسيّة التي لها دور في المحافظة على صحة جسم الإنسان، ومن الجدير بالذكر أنّ هناك نوعاً آخر من أنواع الموز في جنوب شرق آسيا يُسمى الموز الأحمر؛ الذي يمتاز بلون قشرته الخارجيّة الحمراء، وطعمه الحلو عند نضوجه والذي قد يُشبّه طعم الموز العادي بالإضافة الى القليل من حلاوة مذاق التوت، ويتحول هذا اللون الأحمر لهذا الموز عند نضوجه إلى اللّون الأصفر البرتقالي، أما بالنسبة للون لُبّه فإنه يمتلك اللّون البرتقاليّ أو الورديّ.
ويختلف الموز الأحمر عن النّوع العادي من الموز بأنّه أقصر طولاً، وأكبر حجماً، وأكثر طراوةً، ويعود سبب اللّون الأحمر لقشرته لاحتوائه على إحدى مشتقات مركبات الأنثوسيان (بالإنجليزية: Anthocyane) والتي تُعرف بـ Rutinoside؛ وهي مواد تُعطي صبغة للأغذية.

 القيمة الغذائية للموز الأحمر

يحتوي كل 100 غرامٍ من فاكهة الموز الأحمر على العديد من المواد الغذائيّة الموضحة في الجدول الآتي: المادة الغذائيّة الكمية السعرات الحرارية 89 سعرةً حراريةً البروتين .
  • 09 غرام الدهون .
  • 33 غرام الكربوهيدرات 22.
  • 84 غراماً الألياف الغذائيّة .
  • 6 غرام السُكريّات .
  • 23 غراماً الكالسيوم 5 مليغرامات الحديد .
  • 26 مليغرام المغنيسيوم 27 مليغراماً الفسفور 22 مليغراماً البوتاسيوم 358 مليغراماً الزنك .
  • 15 مليغرام النحاس .
  • 078 مليغرام السيلينيوم 1 ميكروغرام فيتامين ب.
  • 031 مليغرام فيتامين ب.
  • 073 مليغرام فيتامين ب.
  • 665 مليغرام فيتامين ب.
  • 367 مليغرام الفولات 20 ميكروغراماً السيلنيوم 1 ميكروغرام فيتامين ج .
  • 7 مليغرامات فيتامين أ 3 ميكروغرامات فيتامين ك .
  • 5 ميكروغرام فيتامين هـ .
  • 1 ميكروغرام الدهون المشبعة .
  • 112 غرام الدهون الأحادية المشبعة .
  • 032 غرام الدهون المتعددة غير المشبعة.

فوائد الموز الأحمر

توضح النقاط الآتية أهم فوائد الموز الأحمر اعتماداً على محتواه من المواد الغذائية: غنيٌ بمضادات الأكسدة: يحتوي الموز الأحمر على كمية مرتفعة من مضادات الأكسدة (بالإنجليزيّة:Antioxidants) ومن أشهرها الكاروتينات (بالإنجليزيّة:
  • Carotenoids)، والأنثوسيانين (بالإنجليزيّة: Anthocyanin)، وفيتامين ج، وتجدر الإشارة إلى أنّ كمية بعض هذه المضادات تزيد عن تلك المتوفرة في الموز الأصفر، وتعدُّ هذه المضادات مركبات لها دورٌ في منع تلف الخلايا الناجم عن الجذور الحُرّة التي يرتبط تراكمها في الجسم بحدوث الإجهاد التأكسدي (بالإنجليزيّة: Oxidative stress) الذي يرفع خطر الإصابة بالأمراض، مثل؛ أمراض القلب والأوعية الدموية، والسّكريّ، والسرطان.
  • مصدر لفيتامين ج: تُزوّد حبة الموز الأحمر صغيرة الحجم الجسمَ بما نسبته 9% من الاحتياجات اليوميّة من فيتامين ج الموصى بتناولها منه، ويُعدُّ هذا الفيتامين مهماً لصحة الجهاز المناعي، ومكافحة العدوى.
  • مصدر للكاروتينات: ومن أشهرها اللوتين، وألفا وبيتا- كاروتين الذي يتحول إلى فيتامين أ، ومن الجدير بالذكر أنّ كمية هذه الكاروتينات في الموز الأحمر تُزيد عن المتوفرة في الموز الأصفر وذلك بحسب ما أشارت له دراسة مِخبرية نشرت في مجلة Food Chemistry عام 2018، وتُساهم هذه الكاروتينات في تحسين صحة العين، كما أنّها قد تقلل من التنكس البقعي المرتبط بالتقدم بالسن، الذي يُعدُّ أحد الأسباب الرئيسية للعمى.
  •  مصدرٌ لعنصري البوتاسيوم والمغنيسيوم: حيث تغطي الحبة الواحدة صغيرة الحجم من الموز الأحمر 9% من الكمية اليومية من عنصر البوتاسيوم، كما تحتوي الحبة الواحدة بالحجم ذاته من الموز الأحمر على 8% من الكمية اليومية من عنصر المغنيسيوم، ويرتبط استهلاك هذين العنصرين معاً في النظام الغذائي بخفض مستوى ضغط الدم، فقد أشارت مراجعة منهجية وتحليل شمولي أجري لـ 22 دراسة ونُشرت نتائجهما في مجلة British medical journal عام 2013 إلى أنّ الأشخاص الذين تناولوا كميّات أكبر من البوتاسيوم قد انخفضت لديهم مستويات الضغط.
  •  كما أشارت مراجعة منهجية وتحليل إحصائي لـ 9 دراسات نشر في مجلة Nutrition Journal عام 2017 أنّ استهلاك كمية مرتفعة من المغنيسيوم يرتبط بانخفاض خطر الإصابة ضغط الدم.
  • مصدر للألياف الغذائيّة: حيث تحتوي الحبة الواحدة متوسطة الحجم من الموز الأحمر على ما يُعادل 16% من الاحتياجات اليوميّة الموصى بتناولها من الألياف؛ وهي إحدى أنواع الكربوهيدرات التي لا يستطيع الجسم هضمها، وتساعد على زيادة الشعور بالشبع والامتلاء مدة أطول، والتحكم في الوزن.
  •  مصدرٌ لفيتامين ب6: حيث تحتوي الحبة الواحدة متوسطة الحجم من الموز الأحمر على 20% من الكمية اليوميّة من فيتامين ب6، ويُعدّ هذا الفيتامين أحد الفيتامينات الذائبة في الماء، والذي يحتاجه الجسم في أيض البروتين، وخلايا الدّم الحمراء، وفي تكوين بروتين الهيموغلوبين المسؤول عن نقل الأكسجين لخلايا الجسم، وقد تؤدي قلة المتناول من فيتامين ب6 إلى الإصابة بفقر الدّم.
  • مصدرٌ للبريبيوتيك: وهي إحدى أنواع الألياف الغذائيّة التي تُساعد على تغذية البكتيريا النّافعة في أمعاء الإنسان، ويُعدُّ قليل السكاريد الفركتوزي (بالإنجليزية: Fructooligosaccharides)، والإينولين (بالإنجليزية: Inulin) من أشهر أنوعها المتوفرة في الموز الأحمر، وقد تساعد هذه البريبيوتيك على تقليل الانتفاخ والإمساك، وتحسين صحة الجهاز الهضمي، وقد أشارت دراسة صغيرة نُشرت نتائجها في مجلة The journal Nahrung/Food إلى أنّ تناول 8 غرامات من قليل السكاريد الفركتوزي يوميّاً مدة اسبوعين قد زاد من أعداد البكتيريا النّافعة في الجسم عشرة أضعاف مقارنة بعدم استهلاكها.

فوائد قشر الموز الأحمر

يمتاز الموز الأحمر بتأثيره المضاد للبكتيريا مقارنة بالأنواع الأخرى من الموز؛ حيث أشارت دراسةٌ مِخبريّةٌ نُشرت في مجلة Journal of Preclinical and Pharmaceutical Research عام 2013 إلى أنّ مستخلص قشر الموز الأحمر يمتلك أعلى تأثير مضاد للبكتيريا مقارنةً بمُستخلص الألوان الأخرى من قشر الموز كالأصفر أو الأخضر، بما فيها البكتيريا من نوع Psuedomonas citrii، ومن ثم بكتيريا المكورات العنقودية الذهبيّة (باللاتينية: Staphylococcus aureus).
تصنيفات ذات صلة