حركة الجنين في اليسار ولد

حركة الجنين في اليسار ولد
بواسطة : نسمة طاهر

2022-06-01 08:40:10

 مشاهدة
حركة الجنين في اليسار ولد

حركة الجنين في جهة اليسار ولد، تشير حركات الجنين إلى الحركات العضلية للطفل النامي داخل رحم الأم. في بعض الأحيان تحدث هذه الحركات في الجهة اليسرى من الأم والبعض يقول أن وجود كيس الحمل جهة اليسار ولد، وهذا له أسبابه التي سنتعرف عليها من خلال موقع ست بيت، هناك أيضًا عوامل تؤدي إلى تأخر أو توقف هذه الحركة بشكل نهائي سنتعرف عليها.

حركة الجنين في جهة اليسار ولد

من تجارب الحوامل في حركة الجنين، تحديدا التي تربطها بجنس الجنين، فيما يتعلق بحركة الجنين في الجهة اليسرى من البطن فالبعض يقول بأن هذا مؤشر على الحمل بولد أى أن و وجود كيس الحمل جهة اليسار ولد، والعكس صحيح، كما يقال بأن حركة الجنين الذكر تكون أكبر في فترة الليل، أما البنت فتكون نشاطها أكثر نهارا، علما بأن الحمل الثاني تكون حركة الجنين فيه مختلفة وتشعر بها الحامل في وقت باكر، كما أن العمر، والوزن، والأطعمة التي تتناولها الحامل، ومدى حركته تؤثر على حركة جنينها، لكن الأهم هو أن الاعتماد على مثل هذه النّقاط هو غير مضمون فالأفضل هو التوجه للطبيب والفحص.

حركة الجنين

  • تشير حركة الجنين إلى نشاط عضلاته، حيث تبدأ العضلات في الحركة بمجرد شدها، هذه الحركات الأولى ليست انعكاسية، بل تنشأ من نبضات عصبية ذاتية المنشأ تنشأ في النخاع الشوكي، عندما ينضج الجهاز العصبي، يمكن للعضلات أن تتحرك استجابةً للمنبهات.
  • بشكل عام، يمكن تصنيف حركة الجنين على أنها إما مستحثه أو عفوية، يمكن الاستدلال على الحركة فوق النخاع بالمقارنة مع حركات الجنين بلا دماغ.

أنواع حركة الجنين

تصنف حركات الجنين على النحو التالي:

  • ضعيفة.
  • قوية.
  • مدحرجة أو ملتوية.

تطور حركات الجنين

  • بمرور الوقت قبل 9 أسابيع، تتحرك جميع الأطراف معًا، حيث لا تزال الأعصاب تتطور، يقوس الجنين رأسه وظهره.
  • أيضًا في 9 أسابيع، يظهر التثاؤب، والتمدد على الموجات فوق الصوتية.
  • بعد 10 أسابيع من الإخصاب، قد ترى الأطراف تتحرك بشكل منفصل، وحركات مذهلة.
  • في الأسبوع الحادي عشر، يمكن للطفل أن يفتح فمه، ويمص أصابعه.
  • كما بحلول الأسبوع 12، من الممكن مشاهدة الطفل وهو يبتلع السائل الأمنيوسي.
  • أيضًا بحلول الأسبوع 13، يتحرك الطفل بقوة في الذراعين والساقين، في الركلات واللكمات، ويمكنه أيضًا الاستجابة لملامسة الجلد.
  • في الأسبوع الرابع عشر إلى الأسبوع العشرين، يحدث حدث عظيم يسمى التسريع، هذا هو أول تصور لحركة الجنين من قبل الأم.
  • عادةً ما يتم الشعور به في حوالي 18-20 أسبوعًا في حالات الحمل الأولى.
  • ويمكن أن يكون في وقتٍ مبكرٍ يصل إلى 14 أسبوعًا في حالات الحمل اللاحقة، بسبب زيادة حساسية عضلات البطن الأكثر استرخاءً.
  • من الأسبوع العشرين إلى الأسبوع السادس والثلاثين، يتم الشعور بجميع أنواع حركات الجنين "حركات ضعيفة وقوية ومتدحرجة".
  • كما يقوم الطفل بتحريك جميع المفاصل والعمود الفقري، مما يضمن التطور السليم للمفاصل.
  • أيضًا يتغير نمط الحركة، حيث تقل الحركات الضعيفة تدريجيًا بمرور الوقت، بينما تصبح الحركات القوية والمتدحرجة أكثر تكرارًا.
  • بحلول الأسبوع الثامن والعشرين، يظهر على جميع الأطفال رد الفعل المفاجئ، هنا يجلب الطفل ذراعيه وساقيه نحو الصدر، عندما يفاجأ فجأة بضوضاء عالية أو حركة مفاجئة أو إحساس بالسقوط.
  • في الثلث الثالث من الحمل، يُظهر الطفل حركة ركوب الدراجة في كلا القدمين، تسمى التنقل، هذا مهم في المساعدة على قلب الطفل رأسًا على عقب من أجل الولادة الطبيعية، وبحلول هذا الوقت.
  • كما تكون الحركات مقيدة إلى حد ما بالمساحة الضيقة المتاحة للجنين الأكبر الآن.

نمط حركة الجنين

  • لا تكون حركات الجنين ثابتة طوال فترة الحمل؛ من الأسبوع العشرين إلى الأسبوع السادس، والثلاثين أو السابع والثلاثين.
  • غالبًا ما تكون هناك حركات ضعيفة في البداية، هذه تقل بشكل تدريجي، لكن الحركات القوية والمتدحرجة تزداد.
  • من الأسبوع السادس والثلاثين أو السابع والثلاثين إلى المدى الكامل، تتراجع هذه الحركات القوية والمتدحرجة مرة أخرى، بينما تزداد الحركات الضعيفة.

إيقاعات حركة الجنين ونوع الجنين

  • حركات الجنين لها وقتها الخاص في اليوم وإيقاع نشاط النوم، غالبًا ما يكون الجنين أكثر نشاطًا بين الساعة 9 صباحًا و 2 ظهرًا، ومن 7 مساءً إلى 4 صباحًا.
  • في الشهر الأخير أو نحو ذلك من الحمل، يركل الطفل أكثر أثناء النوم الخفيف.
  • في بعض الأحيان يتحرك الجنين بشكل أقل خلال دورات نومه، تستغرق كل دورة 20-40 دقيقة بشكل عام.
  • ولكن قد تصل إلى 90 دقيقة، لا تتزامن دورات نشاط راحة الجنين مع دورات نشاط الأم.
  • حركة الجنين في جهة اليسار هناك الكثير من الأقاويل التي تتعلق باتجاه حركة الجنين، وبشكل خاص تلك، التي تربطها بالتعرف على جنس المولود.
  • حيث أنه فيما يتعلّق بحركة الجنين في الجهة اليسار من بطن الأُمّ، فهناك من يقول بأنّ هذا يشير إلى أن الجنين سيكون ذكرًا، والعكس صحيح.
  • هذا ويُقال أيضًا بأن حركة الجنين الذكر تكون بكثرة خلال فترة الليل، أما الجنين الأنثى فيكون حركته بكثرة خلال النهار.
  • علمًا بأن عملية الحمل الثانية تكون حركة الجنين فيها مختلفة، وتشعر بها الحامل في وقتٍ مبكرٍ.
  • كما أن العمر، والوزن، والأطعمة التي تتناولها الأُم، ومدى حركتها، كلها أمور تؤثر على حركة الجنين بداخلها.
  • لكن، بشكل عام، يعد الأمر الهام بعد كل هذا، هو أن الاعتماد على، مثل تلك النقاط والأقاويل السابقة غير مضمونًا.
  • لذا، يجب دائمًا التوجه إلى الطبيب المختص والفحص، حتى يتم التأكد من هذا الأمر.

الشعور بحركة الجنين

عادةً ما تشعر الأم بحركات الجنين أفضل عندما تكون مستلقية على الجانب الأيسر، أو تجلس مع قدميها لأعلى، وتركز على الحركات، وعندما تكون مشغولة، قد لا تلاحظهم حتى.

مواعيد حركة الجنين

من الأفضل أن يكون لدى الأُمّ المعرفة التامة بميعاد زيادة حركة جنينها، وذلك من أجل أن تتمكن من مراقبة بطنها والتأكد من وجود حركة للجنين، ويمكن ملاحظة هذا الأمر في الأوقات التالية:

  • عقب تناول الوجبات الغذائية.
  • أيضًا عقب تناول المنبهات.
  • أخذ راحة لفترات طويلة بوضعيات غير مريحة للبطن، على سبيل المثال: الجلوس في أماكن ذات مساحات قليلة.

العوامل التي تتداخل مع الشعور بحركة الجنين

العوامل الأخرى التي تمنع الأم من الشعور بحركات الجنين بشكل طبيعي، هي:

  • انخفاض حجم السائل الأمنيوسي مما يعيق حرية حركة الجنين.
  • السمنة التي تؤدي إلى جدار البطن السميك.
  • المشيمة الأمامية (غير صالحة بعد 28 أسبوعًا)، مما يزيد من سمك جدار الرحم في تلك المرحلة.
  • التدخين.
  • الحمل الأول مع شد عضلات البطن.
  • العقاقير مثل الكحول والبنزوديازيبينات والمواد الأفيونية بما في ذلك الميثادون الذي يهدئ الأم والجنين.

قلة حركات الجنين وعدد الركلات

  • كلما شعرت الأم بنقص حركة الجنين، يتم إجراء الفحص للتأكد من أن الطفل بصحة جيدة، سابقًا، تم تقييم رفاهية الجنين باستخدام عدد الركلات.
  • ويمكن القيام بذلك بإحدى طريقتين: يُطلب من الأم الجلوس أو الاستلقاء بشكل مريح، على الجانب الأيسر لزيادة تدفق الدم إلى الجنين، وعد عشر ركلات، مع تتبع المدة التي يستغرقها الوصول إلى العشر.
  • أو يطلب منها أن تستريح على جانبها الأيسر بعد تناول وجبة عادية، وتحسب عدد الركلات التي تشعر بها في عشر أو خمس عشرة دقيقة.
  • أكثر من 10 ركلات في ساعتين تعتبر طبيعية، كما أن نوبة واحدة من انخفاض نشاط الجنين ليست مهمة في 70٪ من الأمهات.

الآثار المترتبة على حركات الجنين المتغيرة

  • عندما يكون هناك ضائقة جنينية حادة، غالبًا ما يكون هناك فورة مفاجئة في نشاط الجنين، في الغالب حركات ضعيفة.
  • ومع ذلك، في حالة الضائقة الجنينية المزمنة، فقد ثبت أن هناك انخفاضًا كبيرًا أو توقفًا في حركات الجنين لمدة 12 ساعة على الأقل قبل توقف قلب الجنين (عافاكم الله).
  • يسمى هذا بإشارة إنذار الحركات (MAS)، ويشير إلى موت الجنين الوشيك، التغييرات في معدل ضربات قلب الجنين، تتبع MAS في غضون 1-4 أيام، إذا لم تحدث وفاة الجنين قبل ذلك (عافاكم الله).

العوامل انخفاض حركات الجنين

تتمثل العوامل التي ترتبط بانخفاض حركات الجنين، ما يلي:

  • تأخر النمو داخل الرحم (IUGR)، تقييد نمو الجنين (FGR) أو الصغير بالنسبة للأطفال في سن الحمل (SGA).
  • ضعف وظيفة المشيمة (قصور المشيمة).
  • انخفاض السائل الأمنيوسي (oligohydramnios).
  • إحتمالية الولادة المبكرة.
  • نزيف الجنين.
  • التهابات داخل الرحم.

النتائج المتعلقة بانخفاض حركة الجنين

النتائج المترتبة على انخفاض حركة الجنين داخل الأُمّ، تشمل:

  • التشوهات الخلقية.
  • ولادة قبل الوقت المتوقع.
  • الشلل الدماغي.
  • الإعاقة الذهنية.
  • انخفاض الوزن عند الولادة.
  • نقص سكر الدم.
  • موت الجنين.
  • وفاة حديثي الولادة في أوائل فترة حديثي الولادة.
  • زيادة خطر حدوث ولادة قيصرية.
  • تحريض المخاض.

كيفية إدارة انخفاض حركة الجنين

  • عندما يكون هناك شعور بانخفاض حركات الجنين، فمن الضروري تقييم تاريخ الأُمّ وإجراء اختبارات جسدية وغيرها.
  • كما يعتمد مسار التقييم على وجود أي عوامل خطر أو ما إذا كان للأُمّ، نتيجة سيئة في أي حمل سابق.
  • يُنصح عادةً بإجراء مخطط القلب (CTG)، والموجات فوق الصوتية.
  • هذا اختبار يقيم وجود حركات الجنين بالإضافة إلى وجود استجابات مناسبة لمعدل ضربات القلب للحركة.
  • قد يكون من الضروري إجراء الموجات فوق الصوتية، إذا كان CTG غير طبيعي، ولم يتم إجراء الموجات فوق الصوتية السابقة.
  • كما سيساعد ذلك على تقييم نمو الجنين، والتشكل، وحجم السائل الأمنيوسي.

الواجب على الحامل فعله في حالة تأخر أو توقف حركة الجنين

  • يجب عليها أن تسترخي استرخاءً تامًا.
  • كما أن تقلل من الجهد الجسدي في المنزل والعمل.
  • بالإضافة إلى ذلك أن تتجنب المؤثرات النفسية الخارجية السلبية كالتوتر والقلق.
  • أن ترتاح تمامًا وألا تتحرك سوى للضرورة
  • أيضًا أن تتبع أسلوب غذائي صحي.
  • أن تتابع حركة الطفل كل ساعتين.
  • كذلك أن تقوم بزيارة الطبيب في حالة فشل كل الخطوات السابقة.

أهمية تقرير الأم عن انخفاض حركة الجنين

  • يعتبر تقرير الأُمّ عن انخفاض حركات الجنين دائمًا مؤشرًا لتقييم الجنين والأُمّ، بغض النظر عن التقييمات السابقة لنفس الأعراض.
  • تتطلب النوبات المتكررة نفس كثافة المراجعة للعوامل التي قد تسبب الأعراض أو تساهم في حدوثها، وفحص المرأة الحامل، وتخطيط القلب والتصوير بالموجات فوق الصوتية، واختبار نزيف الجنين (FMH).
  • عادةً ما يُنصح FMH عندما يكون CTG غير الطبيعي مصحوبًا بموجات فوق صوتية طبيعية.
  • كما يمكن أن يسبب FMH ما يصل إلى 4٪ من وفيات الجنين، وغالبًا ما يتم الإشارة إليه فقط من خلال انخفاض حركات الجنين.
تصنيفات ذات صلة

تعليقات (0)