هل يمكن أن أحمل وأنا أقوم بالرضاعة الطبيعية؟

بواسطة : صفا محمد

منذ أسبوعين

تتساءل الكثير من الأمهات الجديدات عن احتمال الحمل مع الرضاعة الطبيعية وإذا كان يمكن أن يحدث. نعم، يمكن أن تحملي في أي وقت بعد الأسبوع الثالث تقريباً من الولادة. وهذا أمر صحيح حتى لو كنتِ تقومين بالرضاعة الطبيعية ولم تعاودك دورة الطمث بعد.

تكون الكثير من النساء أقل خصوبة وهنّ أمهات مرضعات، خاصة في الأسابيع والأشهر القليلة الأولى. والسبب أن الرضاعة الطبيعية تخفض مستوى بعض الهرمونات المطلوبة من أجل حدوث التبويض
كلما أرضعت طفلك أكثر، كلما نخفضت مستويات الهرمون لديك فتقلّ احتمالات أن تصبحي حاملاً. وإذا كان طفلك تحت سنّ الستة أشهر ويعتمد في غذائه فقط على الرضاعة الطبيعية ليلاً ونهاراً، فستكون فرص الإخصاب لديك منخفضة.


في الواقع، تستخدم بعض النساء الرضاعة الطبيعية كوسيلة لمنع الحمل. وتُسمى هذه الطريقة "منع الحمل عبر انقطاع الطمث أثناء الرضاعة". تساعدك هذه الطريقة على تجنّب الحمل إذا:



  • كان طفلك في سنّ أقل من ستة أشهر ويرضع منك غالباً، 

  • كان طفلك لا يأكل ولا يشرب إلا حليب أو لبن الثدي

  • لم يعاودك الطمث مجدداً بعد الولادة.


مع ذلك، يجب أن تكوني حذرة لو أردت اتباع هذه الطريقة ولا توجد ضمانات معها. وكلما طالت الفترة ما بين رضعات طفلك، كلما زادت احتمالات أن تصبحي حاملاً مرة أخرى.

تعتقد العديد من النساء أنهن لن يصبحنَ حوامل إلى أن تأتي العادة الشهرية  على الأقل. اعلمي أن المبيضين سيحرران بويضة قبل أن يجيئك الطمث. لذا، قد تكونين في فترة خصوبة لمدة بضعة أسابيع على الأقل قبل أن تلاحظي أية علامات.



تصنيفات ذات صلة