ما هو الوتاب وطرق علاجه

ما هو الوتاب وطرق علاجه
ما هو الوتاب وطرق علاجه، الوِتاب هو تشنج الرقبة (Stiff neck)، ويعد من أعراض ألم الرقبة وليس مرضاً بحدّ ذاته، وفي الحقيقة يُعاني ما نسبته 50% من الأشخاص من ألم الرقبة في إحدى مراحل حياتهم، ويذكر بأن تشنج عضلات الرقبة قد يستمرّ فترة تتراوح بين يوم إلى أربعة أيام، وقد ترتبط هذه الحالة بما يُعرف بالصعر (Torticollis)؛ والذي يُمثل تشنّج عضلات الرقبة على إحدى الجانبَين مما ينتج عنه التواء الرأس، وتتطلّب هذه الحالة إجراء التدخّل الطبيّ المُناسب تجنّباً لحدوث أيّ مُضاعفات صحيّة خطيرة، وفي هذا المقال نتعرف على ماهو مرض الوتاب، وعلاض مرض الوتاب وكذلك طريقة سحب الوتاب من الكتف، وأيضاً نتعرف على اسهل طريقة لفك الوتاب.   .

أسباب الوتاب

أسباب الوتاب الشائعة

قد تبدو أسباب تشنّج الرقبة واضحة في حال بدء ظهور الأعراض على الفور بعد التّعرض لحدث مُعيّن، مثل السقوط أثناء ممارسة أحد التمارين الرياضيّة، أمّا في الحالات التي تتطور فيها هذه الحالة من العدم ودون التّعرض لحادثة مُعينة؛ فقد يكون من الصعب تحديد السبب الدقيق الذي أدّى لحدوثها، وبشكلٍ عام يتمثل السبب الأكثر شيوعاً للمُعاناة من تشنّجات الرقبة بالتعرّض لإجهاد العضلات، أو التواء الأنسجة الرخوة كما بيّنا سابقاً.

وفي هذا السياق نُشير إلى العضلة الرافعة للكتف (Levator scapulae) والتي تقع في الجزء الخلفي والجانبي من الرقبة، وتربط الفقرات العنقيّة (Cervical Spine) للعمود الفقريّ بالكتف، وفي الحقيقة يتمّ التّحكم بهذه العضلة من خلال الأعصاب الرقبيّة الثالث والرابع، وإنّ العضلة الرافعة تُعدّ أكثر عُرضة للإصابة بالتشنّج في هذه الحالة، وهُناك العديد من الممارسات والأنشطة اليومية التي قد تتسبّب بإجهاد هذه العضلة.

ونذكر من هذه الممارسات والأنشطة ما يأتي:

  • النّوم بوضعية غير مُريحة للرقبة.
  • التعرّض للسقوط أو لتأثيرات مُفاجئة قد تتسبّب بدفع الرأس إلى الجانب، كالإصابات الرياضية.
  • دوران الرأس من أحد الجانبين إلى الجانب الآخر بشكل مُتكرر أثناء ممارسة أحد النّشاطات، كالسباحة الحرّة.
  • التحدّب بوضعية غير صحيّة أثناء استخدام شاشة الكمبيوتر أو النّظر للأسفل على الهاتف المحمول لفترات طويلة، ويُشار لهذه الحالة في بعض الأحيان بمصطلح الرقبة النصيّة (Text neck).
  • المُعاناة من الضغوط النفسيّة أو القلق، والذي قد يزيد من مشكلة تشنّج الرقبة.
  • تثبيت الرقبة بوضعية غير مُريحة لفترة طويلة من الزمن، مثل قيام الشخص بالإمساك بالهاتف بين الرقبة والكتف أثناء إجراء المكالمات الهاتفيّة.

أسباب الوتاب غير الشائعة

قد يحدث تشنّج الرقبة كردّة فعل تجاه الإصابة باضطراب مُعين في الفقرات العنقيّة، فقد تتسبّب هذه الاضطرابات بتشنّج عضلات الرقبة أو شدّها المؤلم، وقد تكون الأورام والعدوى من الأسباب المسؤولة عن حدوث هذه الحالة، إضافة إلى أسباب أخرى نذكر منها ما يأتي:

  1. الانزلاق الغضروفي العنقي: تتمثل مشكلة الانزلاق الغضروفي العنقي بتحطم الجزء الخارجيّ الحامي للقرص الموجود في العمود الفقريّ العنقيّ، ممّا يؤدي إلى بروز الجزء الداخليّ من القرص، وهذا بحدّ ذاته يتسبّب بالضغط والالتهاب في الأنسجة المجاورة.
  2. داء القرص التنكسي الرقبي : قد تفقد الأقراص رطوبتها وطولها مع مرور الوقت، ممّا يتسبّب بإحداث ضغط على الأعصاب القريبة، والمفاصل، والأنسجة الرخوة؛ مثل الأربطة والعضلات، ويؤدي ذلك في النّهاية إلى المُعاناة من تيبّس الرقبة، والشعور بالألم.
  3. التهاب الفقرات المفصليّ العنقي : قد يساهم التهاب المفاصل في تحطم المفاصل الوُجيهيّة العنقيّة الموجودة بين العظام الفقريّة، وقد يُصاحب ذلك عدد من التغيّرات التشريحية؛ مثل النتوءات العظمية أو عدد من الحالات التنكسيّة؛ مثل تضيّق القناة الشوكيّة.

أعراض الوتاب

يشكو المريض من ألم شديد يبدأ فجأة في الصدر مثل المسمار، ثم يمتد إلى العنق والكتف والظهر، وقد يمتد إلى الذراعين والفك، مع تيبس في العضلات، يشتد هذا الألم عند السعال والعطاس، وقد يصاحبه قصر في النفس وزيادة في العرق، مع صداع ودوار، وقد يصل الأمر إلى الإحساس بالتنميل والخدر في الأطراف.

علاج الوتاب

هُناك العديد من الطُرق العلاجية التي يُمكن اتّباعها لتخفيف أعراض تشنّج الرقبة وآلامِها، إضافة إلى الوقاية من هذه الحالات أيضاً، نذكر من هذه الوسائل ما يلي:

  •  تطبيق الكمّادات الحارّة والباردة:
  • يُمكن التخفيف من التهاب الرقبة من خلال تطبيق كمّادات باردة على الرقبة لمدّة 20 دقيقة عدّة مرات في اليوم الواحد، ويُمكن التبديل بينها وبين الكمّادات الدافئة.
  • كما بالإمكان أخذ حمّام دافئ للمساعدة على التخفيف من مشكلة تشنّج الرقبة.

اسهل طريقة لفك الوتاب

  • الخطوة الأولى في العلاج دائمًا، هي تحديد السبب من أجل أخذ الإجراء المناسب للحالة.
  • الاستراحة المطلقة والابتعاد عن أي محاولة لفك التشنج عبر مناورات عشوائية، فهذه لن تساهم سوى في تفاقم المشكلة.
  • استخدم الكمادات الباردة عند الألم الحاد، والكمادات الدافئة في حالة الألم المزمن.
  • تناول المسكنات والمرخيات العضلية، فهذه تعمل على تسكين الوجع وتأمين الاسترخاء خصوصًا أثناء النوم.
  • تدليك منطقة الألم بالمراهم الموضعية المخففة للتشنجات التي ترخي الأعصاب والعضلات.
  • دهن مكان الألم بزيت الزيتون الدافىء أو زيت النعناع مع التدليك الخفيف.
  • تُهرس حبة بطاطا في الخلاط وتعصر من الماء ثم يخلط معها ملعقة كبيرة من الدقيق حتى تصبح في شكل عجينة ثم تسخن وتوضع على الكتف لمدة ربع ساعة، وتكرر العملية عدة مرات أسبوعيًا.

طريقة سحب الوتاب من الكتف

وفيما يلى طريقة سحب الوتاب من الكتف في المنزل بخطوات بسيطة لتخفيف أعراض الوتاب:

  • عمل كمادات الثلج يساعد في تخفيف الألم والتورم إن وجد، وخاصةً خلال 48 ساعة الأولى من الإصابة، ويتم ذلك بوضع كيس الثلج على الرقبة لمدة 20 دقيقة، ويمكن تكرارها عدة مرات طوال اليوم، كما يمكن التناوب بين كمادات الثلج والكمادات الدافئة أو أخذ حمام ساخن.
  • خلق بيئة مريحة للنوم، وذلك عن طريق جعل الرأس والرقبة والظهر في وضع محاذي أثناء النوم، إضافةً إلى استخدام فراش ووسائد طبية تلائم وضعية نوم الفرد.
  • إجراء بعض التمارين التي تساعد على تمدد عضلات الرقبة، كتحريك الرأس برفق وبطء من جانب إلى آخر مع لف الكتفين إلى الأمام والخلف.
  • التحسين من وضعية الجلوس الخاطئ، وذلك بجعل الكتفين والرقبة والظهر في خط مستقيم والمحافظة على هذه الوضعية طوال اليوم.
  • العلاج الطبيعي قد يساعد في التخفيف من آلام وتشنج عضلات الرقبة.

علاج الوتاب بالأدوية المسكّنة للألم

  • يمكن اللجوء إلى تناول الأدوية المُسكّنة التي لا تحتاج إلى وصفة طبيّة مثل دواء آيبوبروفين (Ibuprofen)، وباراسيتامول (Paracetamol)، ونابروكسين (Naproxen) للمساعدة على تخفيف الألم المصاحب لتشنّج الرقبة.
  • تمديد عضلات الرقبة: يساعد تمديد الرقبة على التخلّص من الشعور بألم وتشنّج فيها، إضافة إلى الحدّ من تكرار حدوثها مُستقبلاً، ويُنصح بوضع ضمّادة دافئة أو أخذ حمام دافئ قبل القيام بذلك، كما يُنصح بتجنّب الحركات المُفاجئة عند القيام بذلك.

علاج الوتاب بالمساج

  • إذ يُساهم الخضوع للتدليك في إرخاء وتمديد عضلات الرقبة والظهر وتعتبر تلك الطريقة اسهل طريقة لفك الوتاب.
  • الخضوع لجلسات الوخز بالإبر: وتتمثل هذه التقنية بإدخال إبرة من قِبَل أحد الأشخاص المختصين في نقاط ضغط محدّدة في الجسم، إذ يُعتقد بأنّها قد تُساهم في التخفيف من أعراض تشنّج الرقبة.
  • تجربة المعالجة اليدوية:  يتمثل هذا الإجراء بقيام أحد الأشخاص المتخصصين بهذا المجال بتحريك العضلات، والمفاصل بطريقة معيّنة بهدف تخفيف الألم.

علاج الوتاب بالحد من الأنشطة البدنيّة

  • إذ يُنصح بتقليل ممارسة الأنشطة البدنيّة إذا كان الشخص يُعاني من تشنّج الرقبة أو ألمها بعد أداء هذه الأنشطة، مع الحرص على تجّنب رفع الأحمال الثقيلة وممارسة الأنشطة التي قد تؤدي إلى زيادة شدّة هذه الحالة سوءاً.
  • تخفيف التعرّض للضغوط النفسيّة: قد تُساهم الضغوط النفسيّة في المُعاناة من تشنّج عضلات الرقبة، وبالتالي فإنّ تخفيف التعرّض لهذه الضغوط يُساهم في السيطرة على آلام الرقبة وتشنّجاتها، وتجدر الإشارة إلى توافر العديد من التقنيات والوسائل التي يُمكن اتّباعها لتحقيق ذلك.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام: إذ إنّ ممارسة التمارين الرياضيّة بانتظام تلعب دوراً في تقوية العضلات والحدّ من التعرّض للإصابات، إضافة إلى تحسين وضعية الجسم وتخفيف الإجهاد.

علاج الوتاب في الكتف بالأعشاب

هناك باقة منوعة وواسعة من العلاجات الطبية التي استخدمها الناس منذ القدم، قبل أن يكتشفوا المضادات الحيوية، ومسكنات الألم. فيما يلي قائمة ببعضًا من هذه الأعشاب الطبية، التي يمكن أن تساعد في علاج وتاب الكتف وتخفيف أعراضه:

علاج الوتاب بالكركم

الكركم غني بالخصائص المضادة للالتهابات، مثل مادة الكركمين، وهي مادة كيميائية مهمة تعمل كمضاد حيوي، كما تساعد هذه المادة على تحسين الدورة الدموية وبالتالي تخفيف ألم الوثاب. يستخدم الكركم في احدى الطريقتين أوكلاهما عند تفاقم ألم الوثاب:

  • يخلط ملعقتين كبيرتين من مسحوق الكركم، مع 1 ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند، ثم يوضع هذا المزيج مكان الألم ويترك حتى يخف، ثم يشطف بالماء الدافئ، يكرر ذلك مرتين في اليوم لتخفيف آلام الوثاب.
  • أضف ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم إلى كوب من الحليب الساخن، أضف بعض العسل وانتظر حتى يبرد، اشرب هذا المحلول مرتين في اليوم حتى يهدأ الألم، وبإمكانك تناول كبسولات الكركم أيضًا، أو تضيف الكركم إلى طعامك اليومي لتسريع عملية الشفاء.
  • ملاحظة: تجنب تناول الكثير من الكركم لأنه يعمل على تجلط الدم.
علاج الوتاب بأوراق الكرفس
  • يمكن أن يكون الكرفس نباتًا فعالًا في تخفيف آلام الوتاب الناتجة عن تقلصات عضلات الرقبة والظهر.
  • تناول عصير أوراق الكرفس، أو تناوله مع الوجبات لتسكين الألم.
علاج الوتاب بالفجل الحار
  • الفجل الحار علاج عشبي آخر لآلام الوتاب. يقطع الفجل الطازج ويوضع على المنطقة المؤلمة.
  • لكن لا ينبغي وضعه على البشرة لفترة طويلة، لأنه قد يسبب تنميلًا أو حرقًا.
علاج الوتاب يلحاء الصفصاف الأبيض
  • هذا النبات فعال في الحالات التي تسبب آلام الوثاب، مثل تشنج العضلات أو التهاب الاوتار ومن الصفصاف الأبيض اكتشفوا الأسبرين.
  • إذا كنتِ لا ترغبين في استخدام الشكل الصناعي لهذا الدواء، فإن لحاء الصفصاف الأبيض يعد اختيارًا جيدًا، لأن الأسبرين يمكن أن يسبب اضطرابًا في المعدة.
علاج الوتاب بالكرز
  • يحتوي الكرز على مركب يسمى الأنثوسيانين يساعد على تقليل الالتهاب، ويعمل كمسكن لآلام الوثاب.
  • يمكن أن تؤدي إضافة هذه الفاكهة إلى النظام الغذائي إلى تخفيف ألم الوثاب بشكل ملحوظ.
علاج الوتاب باخل التفاح
  • هناك طريقة أخرى لتخفيف آلام الوتاب، وهي استخدام خل التفاح. يعمل هذا الخل كمضاد للالتهابات ومضاد للأكسدة. هذه الخصائص فعالة في تسكين آلام الوتاب بشكل سريع.
  • ينقع منديلًا ورقيًا في خل التفاح. ثم يوضع هذا المنديل على المنطقة المؤلمة من الرقبة أو بين لوحي الكتفين، ويترك وهو مبلل، تكرر هذه الطريقة طالما كان ذلك ضروريًا. يمكنك أيضًا استخدام هذا الخل في حوض الاستحمام، يضاف كوبين منه إلى ماء الاستحمام الفاتر ويبقى الشخص في حوض الاستحمام لمدة 15 دقيقة. يكرر هذا كل يوم.
علاج الوتاب باالفلفل الحار
  • يحتوي الفلفل الحار على مادة الكابسيسين، وعوامل مضادة للالتهابات، ومسكنات ممتازة لتخفيف آلام الرقبة الشديدة.
  • يسخن ملعقتين كبيرتين من زيت الزيتون، ويضاف، ملعقة صغيرة من مسحوق الفلفل الحار، يحرك هذا الخليط حتى تمتزج المحتويات تمامًا، يوضع الخليط الناتج مكان الألم مرتين يوميًا لتخفيف آلام الوتاب.
  • ويمكن أيضًا إضافة الفلفل الحار إلى طعامك لتسريع عملية الشفاء من تقلصات عضلات الرقبة والظهر.
ما هو الوتاب وطرق علاجه
بواسطة : نسمة طاهر

2022-11-03 09:45:42

 مشاهدة
تصنيفات ذات صلة

تعليقات (0)