فوائد أكل التفاح على الريق

بواسطة : لين مصطفى

منذ سنة

145

 قراءات
فوائد أكل التفاح على الريق

التفاح

يُعدّ التفاح من أكثر أنواع الفاكهة وفرةً حول العالم، ويعود أصل زراعة شجر التفاح المعروف علميّاً باسم Malus domestica إلى مناطق آسيا الأوسطى، وللتفاح العديد من الأنواع، ويختلف كلُّ نوعٍ من حيث الطعم، ودرجة الحلاوة والحموضة، ويختلف أيضاً من حيث لون القشرة، واستخداماته؛ فمثلاً التفاح الأخضر من نوع Granny Smiths يُعدُّ أفضل من غيره في الطهي، وذلك غالبًا لأنّه من الأصناف التي تمتلك مذاقاً حامضاً، أو متوسط الحموضة.

6 فوائد أكل التفاح على الريق

لا توجد أيّ دراسات تدلّ على أنّ تناول الفواكه - ومنها التفاح - على الريق له فوائد خاصّة، إلاّ أنّ تناول التفاح بشكلٍ عام يُقدّم العديد من الفوائد الصحية للجسم، والتي تعود لمحتواه الغني بالعديد من المركبات النباتية المضادة للأكسدة، مثل مُركب الكيرسيتين (بالإنجليزية: Quercetin)، وهو أحد أنواع المغذيات المُنتشرة في العديد من الأطعمة النباتية، والذي قد يمتلك خصائصاً مُضادة للالتهابات، ومضادة للفيروسات، كما يحتوي التفاح على مادة الكاتيشين (بالإنجليزية: Catechin) المضادة للأكسدة، والتي قد تُساهم في تحسين وظائف الدماغ والعضلات

وبالإضافة إلى ذلك يحتوي التفاح أيضاً على حمض الكلوروجينيك (بالإنجليزيّة: Chlorogenic acid)، والذي قد يُساهم في تقليل نسبة السكر في الدم ويساعد على فقدان الوزن، كما أنّه مصدرٌ جيدٌ لفيتامين ج، الذي يُعد أحد مضادات الأكسدة الشائعة في الفواكه، والذي يُعدّ من العناصر الغذائية الأساسية التي تُقدّم العديد من الوظائف المهمة في الجسم، بالإضافة إلى البوتاسيوم؛ وهو المعدن الرئيسي الموجود في التفاح والذي قد يفيد صحة القلب عند تناوله بكميات كبيرة.

الفوائد العامة للتفاح

فوائد التفاح حسب درجة الفعالية لا توجد أدلة كافية على فعاليته Insufficient Evidence تحسين بعض الأعراض المرافقة لمرض ألزهايمر: إذ تبيّن أنّ تناول عصير التفاح بمعدّل 2 إلى 4 أكواب يوميّاً لمُدّة شهر قد يُساهم في التخفيف من بعض الأعراض المُرافقة لمرض ألزهايمر؛ كتحسين المزاج، وذلك وفق ما بيّنته إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة American Journal of Alzheimer’s Disease & Other Dementias عام 2010، والتي أجريت على 21 مريضاً تتراوح حالتهم من المتوسطة إلى الشديدة، وتجدر الإشارة إلى أنّ تناول عصير التفاح لم يرتبط بتحسين الذاكرة، أو الوظائف العقليّة لدى هؤلاء المرضى.

 تليين حصى المرارة وتسهيل خروجها من الجسم:
حيثُ أشارت بعض الدراسات الأوليّة إلى أنّ شرب عصير التفاح مدّة 7 أيام، وإضافة زيت الزيتون في اليوم السابع قبل النوم قد يُساهم في تليين حصوات المرارة، ويساعد على خروجها من الجسم عن طريق حركة الأمعاء.

 تقليل خطر الاصابة بمرض السرطان:
إذ تبيّن أنّ تناول التفاح قد يساهم في تقليل خطر الإصابة بسرطان الرئة، وسرطان الثدي، وسرطان القولون والمستقيم، وسرطانات القناة الهضمية بشكلٍ عام، وذلك وفق مُراجعةٍ لعددٍ من الدراسات التي نُشرت في مجلّة Public Health Nutrition عام 2016، وتجدر الإشارة إلى أنّه ما زالت هناك حاجة للمزيد من الدراسات لإثبات هذه الفائدة؛ وذلك لأنّ هذه النتائج لم تظهر إلّا في الدراسات الأوليّة والصغيرة.

 زيادة القوة العضليّة:
حيثُ أظهرت بعض الدراسات أنّ تناول مزيجٍ من مُستخلص التفاح بالإضافة إلى بعض المواد الأخرى قد يُساهم في زيادة القوة والطاقة لدى الرجال الذين يُمارسون تمارين القوة العضليّة.

خسارة الوزن:
إذ يُعدُّ التفاح من الفواكه المُشبِعة والمُغذيّة، والتي يُمكن تناولها كوجبةٍ خفيفةٍ للمُساعدة على تقليل الرغبة الشديدة في تناول الطعام وخفض الشهية، وقد تبيّن أنّ تناول تفاحة متوسطة الحجم قبل الوجبات بحوالي 15 دقيقة، قد يُساهم في تقليل السعرات الحرارية المُتناولة بنسبة 15% تقريباً، كما أظهرت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة Appetite عام 2009 أنّ تناول التفاح الكامل يزيد من الشعور بالشبع بشكلٍ أكبر من تناول عصير التفاح أو التفاح المهروس.

فوائد التفاح للقلب

كما ذكر سابقاً فإنّ التفاح يحتوي على العديد من العناصر المفيدة للقلب؛ مثل الألياف التي قد تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والبوتاسيوم الذي يُساعد على توسُّع الأوعية الدموية، ممّا يقلل من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم والمضاعفات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية، كما يحتوي على فيتامين ج المُضاد للأكسدة والعديد من مضادات الأكسدة الأخرى التي تساهم في المحافظة على صحة القلب، إضافةً إلى ذلك يحتوي التفاح على العديد من العناصر الغذائية التي قد تقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

فوائد التفاح للمعدة

قد يُساهم اتّباع نظامٍ غذائيٍّ غنيٍّ بالتفاح ومضادات الأكسدة التي يحتويها في المحافظة على صحّة المعدة وتقليل خطر إصابتها بالأمراض الناجمة عن الضرر التأكسديّ (بالإنجليزيّة: Oxidative injury).

 فوائد التفاح للقولون:
تشير بعض الأبحاث إلى أنّ تناول تفاحة واحدة أو أكثر يوميّاً يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، إلّا أنّ ذلك غير مؤكد، وما زالت هناك حاجةٌ لإجراء المزيد من الدراسات والأدلّة لتأكيد ذلك.

 فوائد التفاح للأطفال:
يعدُّ التفاح من الفواكه الجيدة للأطفال، وذلك لأنّه حلو المذاق، ويحتوي على كميّة جيّدة من السوائل، وفيتامين ج، ولا يحتوي على عدد كبير من السعرات الحرارية، بالإضافة إلى أنّه من المصادر الغنيّة بالألياف وخاصةً التفاح غير المقشّر.

 أضرار التفاح

درجة أمان التفاح يعدُّ تناول التفاح آمنًا في الغالب لمعظم الأشخاص، طالما لم تؤكل بذوره، وبشكلٍ عام لا يُتوقّع حدوث أي آثار جانبية عند تناول التفاح أو عصيره، أمّا بذور التفاح فإنّها تحتوي على مواد سامة، لذلك يُنصح بعدم تناولها، كما يُعدُّ تناول التفاح بكميّاتٍ مُعتدلة آمناً بالنسبة للحوامل والمُرضعات، ولكن لا توجد معلومات كافية موثوقة لمعرفة درجة أمان تناول التفاح بكميّات دوائيّة خلال فترتي الحمل والرضاعة الطبيعية، ومن الجدير بالذكر أنّ تناول ثمار التفاح دون بذورها للأطفال يُعدُّ آمناً في الغالب أيضاً.

 محاذير استخدام التفاح:

يُنصح الأشخاص الذين يعانون من بعض الحالات بالحذر والانتباه عند استهلاك التفاح، ونذكر منهم ما يأتي: المُصابون بالحساسيّة: قد يسبب تناول التفاح ردّ فعلٍ تحسسيّ لدى الأشخاص الذين لديهم حساسية تجاه نباتات الفصيلة الوردية (بالإنجليزية: Rosaceae)، ومنها؛ المشمش، واللوز، والبرقوق، والخوخ، والإجاص، والفراولة، لذلك يُنصح المُصابون بهذه الحساسيّة باستشارة الطبيب قبل تناول التفاح.

 مرضى السكري:
قد يؤدي تناول التفاح وخاصةً عصيره إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم، لذلك يجب مراقبة نسبة السكر في الدم عند تناول منتجات التفاح من قِبل المُصابين بمرض السكري.
تصنيفات ذات صلة