ابن خفاجة يصف الجبل

بواسطة : نجوى أبو العزم

منذ 3 أشهر

ابن خفاجة يصف الجبل مر الشاعر ابن خفاجة بجبل , فتخيل ذلك الجبل رجلا معمرا قد شهد عهودا وعصورا منذ القدم , وعرف كذلك الخبيث والطيب , وميز بين اللص والناسك و ذلك عندما حاور الجبل كأنه شخص يحاكيه .

الشاعر ابن خفاجة 

هو أبو إسحاق إبراهيم بن خفاجة , شاعر غَزِل من مواليد جزيرة (شَقْر) المنعزلة الواقعة في شرقي الأندلس، عاش حياة مليئة بالهدوء , منقطعة تماما عن اللعب و اللهو, ولم يتولَ ابن خفاجة أي عملاً من الأعمال، الا كتابة الشعر خصوصا شاعرنا " الشاعر البُستاني " الشعر الذي يصف الطبيعة فسمي حيث ركز على شعر الطبيعة بكثرة و هو شعر سهل و واضح ليس فيه غرابة أو تعقيد كما سمي أيضا " صنوبري الأندلس " لأنه يشابه صنوبري المشرق في أسلوب شعره .

ابيات من القصيدة 

وأرعنَ طمّاحِ الذُؤابةِ بَاذخٍ *** يُطاولُ أعنانَ السماءِ بغارب
يَسدُّ مهبَّ الريحِ من كلّ وجهةٍ *** ويزحمُ ليلاً شُهبهُ بالمناكب ِ
وقُورٍ على ظَهرِ الفلاةِ كأنهُ *** طوالَ الليالي مُفكِرٌ بالعواقِبِ
يلُوثُ عليهِ الغيمُ سُودَ عمائمٍ*** لها منْ وميضِ البرقِ حُمرُ ذوائبِ
أصختُ إليهِ وهوَ أخرسُ صَامتٌ *** فحدثِني ليلَ السُرَى بالعَجائبِ
وقال ألا كم كنتُ ملجأ قاتلٍ وموطن أوَّاهٍ تبـتَّلَ تائبِ
وكم مرَّ بي من مدلجٍ ومـؤوِّبِ وقـال بظلِّي من مطيٍّ وراكبِ
فما كان إلا أن طوتهم يدُ الردى وطارت بهم ريح النوى والنوائبِ
فحتى متى أبقى ويظعنُ صاحبٌ أودِّ منه راحلا غيرَ آيبِ
وحتى متى أرعى الكواكب ساهرا فمن طالعٍ أخرى الليالي وغاربِ

تصنيفات ذات صلة

نصائح ومقالات ذات صلة
أشعار البحتري
بحور الشعر
اجمل القصائد الشعرية
أشعار رائعة عن العلم
كلمات وأشعار نزار قباني